الرئيسية / كلمة مدير التربية والتعليم

كلمة مدير التربية والتعليم

الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي خلق الإنسان ، وعلمه البيان، وعلمه ما لم يكن يعلم وكان فضله علينا عظيماً، والصلاة والسلام على المربي والمعلم الأول الذي علمنا حقيقة راسخة فصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً وبعد ،
أخي المعلم:
لمن دواعي السرور أن أقف بين هذه الكلمات العاجزات عن التعبير في يوم المعلم الفلسطيني وذلك لقدركم الثمين وعطاءكم الكبير عندي، فأنت المعلم المعطاء الذي يعتبر رصيد الأمة، والمربي والمعلم الذي يفيض على طلابه من علمه مستخدماً في ذلك شتى الأساليب، يشملهم بحكمته وأحساسيه ومشاعره فتارة يحنو عليهم ويلاطفهم، وتراه يزجرهم عندما يسلكون السلوك الخطأ.
أخي المعلم:
أنت كالشمعة التي تحترق لتضيء لغيرها الطريق، فتخرج قيادات الوطن من المجاهدين والأطباء والمهندسين والقضاة وغيرهم، فأنت الذي ترشد أبناءنا إلى طريق الحق والخير والجنة، وتبعدهم عن طريق الباطل والشر والضلال، تصديقاً لوصف يحيى بن معاذ رضي الله عنه حينما قال: ” العلماء أرحم بأمة محمد صلى الله عليه وسلم من آبائهم وأمهاتهم قيل وكيف ذلك؟ قال: لأن آباءهم وأمهاتهم يحفظونهم من نار الدنيا، وهم يحفظونهم من نار الآخرة “.
أخي المعلم:
يا وراث علم الرسول صلى الله عليه وسلم، يا مربي الأجيال، يا فاتح العقول بذكر الله عز وجل، جزاك الله عن أمة محمد خير الجزاء ، وأثابك الله على ما تحمله من رسالة إذا كنت تريد الخير فهنيئاً لك بهذه المنزلة العظيمة والقدر الكبير وأسأل الله أن يوفقك لكل ما يحب ويرضى.
بكم أولاً وأخيراً تسير المركبة إلى بر الأمان إن شاء الله ونقدر جهدكم وعطاءكم في المسيرة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم/ مدير التربية والتعليم
أ. علي سعيد أبو حسب الله